بعد جراحة الساد

بعد جراحة الساد

إعتام عدسة العين هو مرض يصيب العين ويتميز بعتامة العدسة، وهي العدسة الطبيعية للعين. يمنع هذا التشويش الضوء من التركيز بشكل صحيح نحو شبكية العين، مما يؤدي إلى تشويش الصورة. أكثر أعراض المرض شيوعًا هو عدم وضوح الرؤية تدريجيًا. إلا أن لهذا المرض أيضًا أعراضًا أخرى، وقد تختلف هذه الأعراض من شخص لآخر.

ومع التقنيات الطبية الحديثة، أصبح إجراءً آمنًا وفعالًا للغاية. جراحة الساد تعتبر الفترات الأولى بعد الجراحة حاسمة للغاية لراحة المريض والشفاء الصحيح للعين.

أسباب إعتام عدسة العين

بعد جراحة الساد

السبب الأكثر شيوعا لإعتام عدسة العين هو الشيخوخة. مع تقدمنا في العمر، يمكن أن تتغير البروتينات الموجودة في عدسات العين، مما يتسبب في أن تصبح العدسة غائمة. التعرض لأشعة الشمس لفترة طويلة قد يزيد من خطر الإصابة به. لذلك، يُنصح بالخروج في الشمس باستخدام النظارات الواقية من الأشعة فوق البنفسجية. الضربات أو الإصابات في العين قد تسبب صدمة و جراحة الساد قد يكون من الضروري.

قد يزيد مرض السكري على وجه الخصوص من خطر التطور، كما تؤثر الأمراض الجهازية الأخرى أيضًا على هذا الخطر. يعد التدخين والإفراط في استهلاك الكحول من العوامل التي يمكن أن تزيد من المخاطر. قد تؤدي بعض التدخلات الجراحية المتعلقة بالعين إلى التطور. عوامل أخرى مثل قصر النظر الشديد، والتاريخ العائلي، والتعرض للإشعاع قد تلعب أيضا دورا.

أعراض إعتام عدسة العين

إعتام عدسة العين هو حالة تحددها الغيوم في عدسة العين. قد تكون الأعراض خفيفة في البداية، ولكنها تصبح واضحة بمرور الوقت ويمكن أن تؤثر على الحياة اليومية.

بعد جراحة الساد

أكثر أعراض إعتام عدسة العين شيوعًا هو عدم وضوح الرؤية. الصور غير واضحة بسبب تغيم العدسة، ومن الممكن أن تتفاقم هذه الحالة مع مرور الوقت. قد يرى الأشخاص المصابون بهذا المرض الألوان شاحبة أو باهتة أو أقل سطوعًا. قد يكون لدى الأفراد حساسية متزايدة تجاه مصادر الضوء القوية مثل ضوء الشمس أو المصابيح الأمامية أو المصابيح الساطعة.

قد يؤدي ذلك إلى صعوبة الرؤية أثناء القيادة ليلاً أو في البيئات منخفضة الإضاءة. رؤية حلقات ملونة أو بيضاء حول المصابيح أو المصابيح الأمامية. رؤية نسختين من نفس الشيء ولو بعين واحدة. قد تواجه صعوبة في الرؤية في الضوء الساطع، خاصة عند التعرض للضوء المباشر أو عند النظر إلى المصابيح الأمامية لسيارة قادمة.

مع تقدمك، قد تكون هناك حاجة إلى تغييرات متكررة في الوصفات الطبية، خاصة في النظارات أو العدسات اللاصقة. قد لا تكون النظارات أو العدسات اللاصقة الحالية كافية.

قد تختلف الأعراض من شخص لآخر وقد يكون من الصعب ملاحظتها في البداية. ومع ذلك، قد تصبح هذه الأعراض أكثر وضوحًا بمرور الوقت. جراحة الساد قد يستلزم. إذا لاحظت أي تغيرات في الرؤية أو الأعراض، يمكنك الاتصال بنا. معلومات الاتصال لدينا متاحة على صفحتنا. التشخيص المبكر له دور حاسم في العلاج.

عملية علاج وجراحة الساد

عمى العين هو حالة تتميز بعتامة عدسة العين. إذا تقدم المرض وبدأ يؤثر على الحياة اليومية، فإن طريقة العلاج الأكثر فعالية هي الجراحة.

قبل الجراحة، يقوم طبيب العيون بإجراء فحص كامل للعين. خلال هذا الفحص يتم تقييم البنية التشريحية للعين وحالة العدسة والقدرة البصرية للمريض. وفي الوقت نفسه يتم أيضًا تحديد نوع العدسة الاصطناعية المناسبة لعين المريض.

جراحة الساد وعادة ما يتم إجراؤها تحت التخدير الموضعي. وعلى الرغم من أن المريض مستيقظ، إلا أن عينه يتم تخديرها بالكامل، فلا يشعر بأي ألم أو إزعاج.

ومن خلال عمل شق صغير جداً في العين يصل الطبيب إلى المحفظة التي تحتوي على العدسة. وباستخدام طاقة الموجات فوق الصوتية، يتم تقسيم العدسة إلى أجزاء. وتسمى هذه الطريقة "استحلاب العدسة". تتم إزالة العدسة المكسورة إلى أجزاء بعناية بمساعدة الفراغ.

 

بعد إزالة العدسة الطبيعية، يتم وضع العدسة الاصطناعية التي تم اختيارها مسبقًا داخل العين. العدسات الاصطناعية الحديثة مرنة بشكل عام ويمكن أن تمر بسهولة عبر الشقوق الصغيرة. بمجرد أن تكون العدسة في موضعها الصحيح، يمكنها أن تلتئم دون الحاجة إلى إجراء شق في العين.

تستغرق الجراحة عادةً من 20 إلى 30 دقيقة ويمكن للمريض العودة إلى المنزل في نفس اليوم. قد يكون هناك انزعاج طفيف أو حرقان أو لسعة في العين، لكن هذا عادة ما يكون مؤقتًا. جراحة الساد ثم يتم تغطية عين المريض بضمادة لتقليل خطر العدوى.

بعد الإجراء، يتم إجراء فحوصات المتابعة على فترات يحددها الطبيب. يجب على المريض استخدام القطرات العينية التي أوصى بها الطبيب للفترة الزمنية المحددة.

بعد جراحة الساد

عادة ما تكون الجراحة سريعة ويمكن للمرضى العودة إلى المنزل في نفس اليوم. قد يكون هناك انزعاج طفيف أو وخز في العين، ولكن هذا عادة ما يكون مؤقتا. قد يصف الطبيب أدوية وقطرات للعين لتقليل خطر العدوى وسرعة الشفاء. بعد الإجراء، يمكن ارتداء ضمادة أو نظارات واقية لحماية العين. يتمتع العديد من المرضى برؤية واضحة بعد أيام قليلة من الجراحة.بعد جراحة الساد

عادة ما تكون الجراحة سريعة ويمكن للمرضى العودة إلى المنزل في نفس اليوم. قد يكون هناك انزعاج طفيف أو وخز في العين، ولكن هذا عادة ما يكون مؤقتا. قد يصف الطبيب أدوية وقطرات للعين لتقليل خطر العدوى وسرعة الشفاء. بعد الإجراء، يمكن ارتداء ضمادة أو نظارات واقية لحماية العين. يتمتع العديد من المرضى برؤية واضحة بعد أيام قليلة من الجراحة.

ومع ذلك، بالنسبة لبعض المرضى، قد يستغرق الشفاء التام عدة أسابيع. في اليوم الأول والأسابيع التالية، قد يستغرق الأمر عدة مواعيد ليقوم الطبيب بفحص العين. في الأيام القليلة الأولى، يوصى بتجنب رفع الأشياء الثقيلة أو الانحناء أو الأنشطة التي قد تجهد العينين.

جراحة السادإنها آمنة للغاية وناجحة بفضل الأساليب الجراحية الحديثة. يجب اتباع الرعاية المناسبة بعد العملية الجراحية وتعليمات الطبيب. وبذلك يتم تحقيق رؤية واضحة وجودة حياة عالية.

اضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول المطلوبة مشار إليها *